منتدى اسلامي خاص بمذهب اهل البيت عليهم السلام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيعة في كل مكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو فدك الكوفي



عدد الرسائل : 20
العمر : 34
ألبلد : ألإحساء
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: الشيعة في كل مكان   الثلاثاء مايو 20, 2008 7:47 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
اللهم صل على محمد وآل محمد الطاهرين ،،


سأحاول في هذه الصفحة ان أقوم بتعريف شامل واف عن انتشار الشيعة في العالم، وفعالياتهم، ونصرتهم للدين، ووقوفهم أمام الشبهات ،، لبيان ان الثورة الامام الحسين فعلا انتصرت واقامت الدين ،،


ساحل العاج


تقع ساحل العاج في وسط غرب أفريقيا، تحدها شمالاً بوركينافاسو ومالي وغرباً غانا وشرقاً ليبريا وجنوباً المحيط الاطلسي.

عاصمتها ياموسوكرو ، يبلغ عدد السكان فيها قرابة التسعة عشر مليون نسمة، وحكومتها جمهورية ديمقراطية، واللغة الرسمية الفرنسية مع وجود اللغاة المحلية منها الديولا والباولي.

أما الاديان الموجودة في البلد فهي الإسلام والمسيحية واليهودية والوثنية، وتبلغ نسبة المسلمين 60% اما المسيح 30 % والباقي من أتباع المذاهب الاحيائية التقليدية ، واكثر المسلمين من أهل السنة، أغلبهم يعتنق المذهب المالكي، حيث تبلغ نسبتهم من المسلمين 55% مع وجود الحنبلية والشافعية والوهابية والاسماعيلية والبهائية والشيعة وفي ضمن هذه المذاهب توجد الطرق الصوفية كالتيجانية والقادرية والاحمدية والقاديانية.

من أهم المساجد الموجودة في البلد مسجد الجامع ومسجد الى الريفيرا في أبيدجان ومسجد الجامع في بمسگرو ومسجد فاطمة الزهراء (عليها السلام) في آبواسو ومسجد قدوسي في بوندوكو.

للتشيع وجود قديم في ساحل العاج، فقد دخل عن طريق التجار اللبنانيين وهم اليوم يكوّنون جالية كبيرة في هذا البلد تتجاوز الـ 100 الف شخص، أما حديثاً فقد انتشر التشيع في ساحل العاج أواخر السبعينيات للقرن الميلادي الحالي، وبلغ ذروته في السنين العشر الأخيرة ، حيث عمل المبلغون الذين درسوا وتعلموا المذهب الجعفري في خارج البلاد على نشر هذا المذهب في أوساط أهل البلد ودخل الالاف في مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ومن كافة طبقات المجتمع حتى على مستوى وزراء الدولة.

ويتواجد الشيعة اليوم في أغلب مناطق ساحل العاج مثل العاصمة وابيدجان وبندوكو وبواكي وأمباتو وآنياما وغران باسام وأوديينه وكوروچو ، ولهم نشاط ملحوظ في انحاء البلاد وذلك من خلال بناء المساجد والحسينيات وانشاء المراكز والمدارس في كافة الارجاء.

من أهم مساجد الشيعة الشهيرة: مسجد الاثنا عشرية ومسجد كانكاكورا في ابيدجان ومسجد الامام علي (عليه السلام) ومسجد الشيعة الجعفرية في غران باسام مع وجود ثلاث حسينيات في ابيدجان.

اما المراكز الخاصة بالشيعة: ففي ابيدجان مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) (الامام الصادق عليه السلام) ومدرسة الاثنا عشرية ومركز الشباب والمركز العربي الافريقي (مركز الامام الحسين (عليه السلام)، وفي غران باسام مدرسة الزهراء (عليها السلام) ومدرسة الامام علي (عليه السلام) والمركز الشيعي الجعفري، وكذلك توجد مؤسسة الامام الصادق (عليه السلام) في مباتو ومدرسة أهل البيت (عليهم السلام) في أوديينه.

ويوجد عدة مئات من الطلبة يدرسون في هذه المدارس والمراكز، بالاضافة الى وجود العشرات من أهل البلد يدرسون خارج البلاد بالخصوص في ايران وسوريا ولبنان.

وتتلخص نشاطات الشيعة بتأسيس المدارس والمراكز الثقافية الإسلامية والقاء المحاضرات في الجامعات وكذلك في الاذاعة والتلفزيون واحياء المراسم الدينية والإسلامية في المساجد والحسينيات مع العمل التبليغي الواسع الذي يقوم به العلماء والشخصيات المثقفة، وكذلك طبع ونشر بعض الكتب التي كتبها المستبصرون حول العقائد الشيعية واحقيّة مذهب أهل البيت (عليهم السلام).

توجد اليوم حركة استبصار جيدة في ساحل العاج وتنحصر اسبابها بالوعي الديني الموجود ومعرفة الناس للمذهب من خلال نشاطات الشيعة وبحثهم حول الحقيقة ، مع الوجود القديم للشيعة في هذا البلد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو فدك الكوفي



عدد الرسائل : 20
العمر : 34
ألبلد : ألإحساء
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الثلاثاء مايو 20, 2008 7:48 am

غانا



غانا تقع في غرب افريقيا، تطل على المحيط الاطلسي وتحيط بها دول توغو وبوركينافاسو وساحل العاج.

عاصمتها أكرا ، يبلغ عدد سكان غانا قرابة الـ20 مليون نسمة، ونوع النظام الحكومي جمهوري ديمقراطي، أما اللغة الرسمية فهي الانجليزية بالاضافة الى اللغات المحلية.

وبخصوص الاديان الموجودة في البلد فهي الإسلام وهو المتصدر حيث تبلغ نسبة المسلمين 40%، ثم المسيحية وتبلغ نسبتهم 30% ، اما الباقي فمن معتنقي الاديان والمذاهب الاهلية والمحلية.

يتواجد المسلمون في شمال البلاد بكثرة، اذ تقدر نسبتهم بـ80 % وينتشرون في اغلب المدن مثل العاصمة أكرا وكوماسي وبرنگاهافو وتاكورادي وتامالي وتيما وبلگ، وأغلبهم من أتباع المذاهب السنية.

اما المذاهب الإسلامية المعروفة في غانا فهي المالكية والحنبلية والشافعية والشيعة، اما الطرق المنتشرة فهي التيجانية والاحمدية والقادرية والقاديانية والبهائية.

وقد انتشر التشيع في غانا بشكل ملحوظ من سنة 1980م ، اما أصل وجوده على هذه الاراضي فقد كان على يد اللبنانيين الشيعة الذين هاجروا الى غانا وعملوا بالتجارة.

ويبلغ عدد الشيعة في غانا قرابة المليون شخص ويتواجدون في مناطق كثيرة منها العاصمة أكرا وتامالي وكوماسي وتاكورادي وتنسنفو وكذلك أكيم أوفاسي حيث تشيّع كل سكان هذه المنطقة.

وللشيعة عدة مراكز ومؤسسات ومساجد خاصة بهم منها:
مركز شباب أهل البيت (عليهم السلام) ومؤسسة الامام الحسين (عليه السلام) ومؤسسة الكوثر في العاصمة أكرا ومدارس أخرى في العاصمة وتيما وبواكي وتامالي وكوماسي واكيم اوفاسي وبالي، أما المساجد ففي تامالي مسجد الامام السجاد (عليه السلام) ومسجد الامام الجواد (عليه السلام)، ومسجد الامام الصادق (عليه السلام)، وفي أكرا مسجد أهل البيت (عليهم السلام) ومسجد الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله)، وفي أكيم أوفاسي مسجد أهل البيت عليهم السلام ومسجد المصطفى (صلى الله عليه وآله).

وتتلخص نشاطات الشيعة في غانا بتعليم وتدريس الشباب الدروس الدينية ، حيث يبلغ عدد الطلاب هناك الاف الاشخاص بالاضافة الى وجود طلاب يدرسون خارج غانا كايران وسوريا، وكذلك احياء المناسبات الدينية واقامة المراسم الحسينية والمسابقات القرآنية، واصدار المجلات مثل مجلة الكوثر التي تصدر باللغة الانجليزية، وتأسيس مكتبة عامة في أكرا.

هذا وأخذت ظاهرة اعتناق المذهب الامامي في غانا بالانتشار واصبحت ملفتة للنظر، فقد دخل الكثير من المسلمين وغير المسلمين الى هذا المذهب وهو أمر يدعو للتفاؤل ويبشّر بخير، وكتب العديد منهم كتب تتناول مختلف الامور العقائدية والتاريخية وقصة الاعتناق والتشرف بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) وطبعت في غانا.


غينيا


غينيا تقع في غرب افريقيا، يحدها غرباً المحيط الاطلسي وشمالا غينيا بيساو والسنغال وشرقاً مالي وجنوباً سيراليون وليبيريا.

عاصمتها كوناكري، يقدر السكان فيها بعشرة ملايين شخص، واللغة الرسمية هي الفرنسية مع وجود الكثير من اللغات المحلية، فلكل قومية وطائفة لغة خاصة بها منها الفولانية والمليكية والسوسوية والكيسوية والبرسوية والتوموية، اما الحكومة التي تدير البلاد فجمهورية علمانية، والدين الإسلامي هو السائد بين سكان غينيا باستثناء نسبة تقدر بـ10% من المسيح والوثنيين.

دخل الإسلام الى هذه البلاد عن طريق شعب الماندنجو العاملون بالزراعة من الشرق وكذلك الرعاة ذوو الاصول المغربية في الشمال الشرقي ـ أي من جهة دلتا النيجر ـ واستقروا في هضبة فوتا جالون.

كانت غينيا في اواسط االقرن التاسع عشر امبراطورية اسلامية قوية سقطت بمجيء الاستعمار الفرنسي، وبمساعيه المحمومة أنتشرت النصرانية الكاثوليكية بشكل محدود في البلاد، وفي عام 1958م استقلت غينيا نهائياً عن فرنسا.
اما المذاهب التي يعتنقها المسلمون هناك فهي المالكية ـ وهم الاغلبية ـ مع وجود الحنبلية والشافعية والحنفية والزيدية والشيعة، ومن الطرق الصوفية التي لها رواج واسع في غينيا هي الطريقة التيجانية.

تقدر نسبة الشيعة بحدود 5% من السكان، ويتواجدون في مناطق عديدة من البلاد منها العاصمة كوناكري وگيكدو (غيكدو) ولابي وزيريكورة وفوتا جالون وپيتا وتيلي ميله ودلاباومامو. وللمذهب الجعفري وجود قديم في غينيا، ففي القرن الحادي عشر الميلادي كانت هناك توجد طائفة تسمى بـ (حبوبي) معروفة بحب أهل البيت (عليهم السلام) واندرست آثارها، إلا ان جذور هذا المذهب احتيت من جديد بقدوم التجار اللبنانيين الى هذا البلد، ونمت شجرة التشيع بشكل أكبر عام 1987 على ايدي الطلبة الغينيين الذين درسوا وتعلموا مباديء مذهب أهل البيت (عليهم السلام) في سيراليون وسوريا وايران.

وللشيعة اليوم في غينيا مراكز عديدة منها، جمعية أهل البيت (عليهم السلام) وفيها مدرسة الثقلين، ومركز الزهراء (عليها السلام)، ومدرسة محمد رمضان في العاصمة كوناكري، ومركز حمد الله وفيه حوزة دينية، ومدرسة الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) في گيكدو، ومدرسة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في پيتا، ومدرسة أهل البيت عليهم السلام في كالبيز. ويبلغ عدد الطلبة الذين يدرسون في هذه المدارس والمراكز 600 طالب بالاضافة الى العشرات من الطلبة الذين يدرسون خارج غينيا وبالخصوص في ايران ولبنان وسوريا.

كما أن للشيعة في غينيا مساجد وحسينيات خاصة بهم يقيمون فيها نشاطاتهم، وأهمها القاء المحاضرات ونشر الكتب والتبليغ بكل صوره، كما تعقد مناظرات وحوارات مع أهل االسنة في المركز الثقافي الديني الذي أسسه علماء المذاهب المختلفة الواقع في مكان يدعى (بيسيا).

وينتشر التشيع اليوم بسرعة كبيرة ، لاسيما في أوساط الشباب الجامعي والشخصيات المثقفة، ففي غينيا ثلاثة وزراء متشيعون: هم وزير المواصلات ووزير الداخلية ووزير التعليم العالي. ويمكن حصر اسباب اعتناق المذهب الجعفري والاستبصار بين الشعب الغيني بحب اهل السنة المتصوفة من أتباع الطريقة التيجانية الذين يكنون حباً كبيراً لأهل البيت (عليهم السلام)، وبالكتب التي كتبها المستبصرون، بالاضافة الى العمل التبليغي للمبلغين الموجودين في البلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو فدك الكوفي



عدد الرسائل : 20
العمر : 34
ألبلد : ألإحساء
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الثلاثاء مايو 20, 2008 7:49 am

مراسم عاشوراء في أفريقيا وممباسا




مراسم عاشوراء في أفريقيا

يتأكد وصول الشيعة إلى أفريقيا الشرقية في وقت مبكر وتأثيره التأثير العميق في الحياة الأفريقية بما ورد في الملحمة السواحلية (النظم في أحوال الحسين بن علي (ع) ) التي نشرها سنة 1960 الأديب الأفريقي (بورو) مع تعليقات وترجمة (ألن) وهذه الملحمة كتبها في القرن التاسع عشر محمد عبد الله البحري ويظهر أنها إعادة لكتاب سابق - وتحتوي هذه الملحمة على ألف ومائتي وتسع مقطوعات شعرية.






الاحتفالات بمولد الحسين (ع) في ممباسا

وفي مومباسا يقبل الشيعة كل يوم قبل الغروب على الحسينية المجاورة للمسجد والتي لا يفصلها عنه إلا ممر طويل، فيجلسون هناك حول موائد طويلة مفروشة على الأرض وقد أحضر كل واحد شيئاً قليلاً من الطعام يبسط على المائدة المفروشة، ويكون أشخاص معينون قد أعدوا الشاي لجميع الحاضرين.. فما أن يعلن المؤذن حلول الغروب حتى يفطر الجميع معاً وكأنهم أسرة واحدة في بيت واحد، ثم ينتقلون إلى المسجد حيث يؤدون صلاة المغرب والعشاء جماعة، ثم ينصرفون إلى منازلهم لتناول العشاء، ثم يقبلون من جديد إلى المسجد فيقرأون الأدعية المأثورة المعروفة، ويبقون هكذا ساعات في تهجد ودعاء.. ثم ينتقلون إلى الحسينية حيث يستمعون إلى الخطباء والواعظين الذين ينهون خطبهم ومواعظهم بذكر استشهاد الحسين.. وهنا تكون الساعة قد بلغت الحادية عشرة ليلاً، حيث يبدأون بالانصراف إلى بيوتهم..

تقام في ممباسا الاحتفالات بذكرى مولد الحسين ليلة الخامس من شعبان وتبدأ الاحتفالات قبلها بيومين ولكنها احتفالات محدودة، أما الاحتفال العام فيقام في المسجد ليلاً حيث يزدان بالأنوار وغير الأنوار من الزينة. ثم يأخذ الناس بالقدوم إلى المسجد شيوخاً وشباناً وأطفالاً، وقد ارتدوا أحسن ملابسهم، حتى يمتلأ المسجد بجموعهم.. ويبدأ الاحتفال بعد صلاة العشاء حيث يخطب إمام المسجد بلغة الأزدوية متحدثاً عن الحسين وأهل البيت ذاكراً بعض الأحداث التاريخية والمواعظ.

وبعد أن ينهي الخطيب كلمته يقف رجل آخر ويأخذ بتلاوة الشعر بالأردوية من كتاب بيده بإنشاد جميل، ويقف الحاضرون كلهم يشاطرونه إنشاد بعض المقاطع ثم يجلسون، ويأخذون بين آونة وأخرى يرددون فيه وهم جلوس مقاطع فيها التسليم على النبي والإمام والزهراء والحسنين بإنشاد جميل عذب رقيق..

وبعد الانتهاء من الإنشاد يقف الجميع متابعين مع القارئ زيارة النبي والأئمة. ثم يقدم الشاي لجميع الحاضرين



تنزانيا


منذ العصور الأولى للإسلام بدأ زحفه المبارك نحو افريقيا التي أستقبلت الإسلام، وأحتضنته كأفضل ما يكون .. وفي وقتنا الحاضر الذي يشهد صحوة إسلامية عارمة.. تكسرت كل الحواجز أمام الدعاة إلى الرسالة الإلهية «منهج أهل البيت(ع)»، ورفعت راية التشيع في كثير من بلدان افريقيا: مصر - السودان - تونس - المغرب، الجزائر، كينيا، تنزانيا، نيجريا، ساحل العاج، وغيرها من الدول الافريقية.

ولنا وقفة مع تنزانيا هذا البلد الأفريقي الذي يعيش ايام محرم الحرام بكل ولاء وصدق، رافعين راية الحسين(ع) عالية خفاقة ترفرف حاملة أسمى معاني الجهاد والتضحية في سبيل الرسالة المحمدية.

تنزانيا من دول شرق وسط افريقيا تحدها مجموعة من الدول مثل كينيا واوغندا وزائير وبروندي وزامبيا..

وعدد سكانها يقدر بثلاثين مليون نسمة، 65% منهم مسلمون، من المذاهب الإسلامية المختلفة، نسبة الشيعة يعادلون 10% من عدد المسلمين.

ان للحسين مكانة خاصة في جميع قلوب المسلمين، ولكن عند شيعة أهل البيت(ع) فإن له مراتب آخرى لايتحسسها إلا الموالي والمحب الحقيقي .. ونتيجة لذلك تجد أن ايام محرم في تنزانيا تختلف فيها الحياة، وتصبح الحركة الدينية، وتجمعات الارشاد والتربية هي المهيمنة على حركة المجتمع، وذلك لإنتشار الحسينيات في كثير من ولايات تنزانيا، مما يعني إقامة المجالس الحسينية، التي يشارك فيها الرجال والنساء والاطفال بشكل يدعو للاعجاب، حيث يكون موسم محرم هو موسم التبليغ لمذهب أهل البيت(ع)، وفيه تبلغ أمواج الدعوة ذروتها.

وتتم دعوة الكثير من المذاهب الإسلامية الآخرى، ليشاركوا الشيعة في ذكرى استشهاد حفيد الرسول(ص) وامام الأمة الحسين بن علي(ع).

وفي المجالس الحسينية التي يحرص الشيعة وغيرهم على حضورها، تعرض فضائل آهل البيت(ع) ومكانتهم .. كما وتسرد فيها سيرتهم والمآسي التي ألمَّت بهم ثمناً لخدمتهم للرسالة، وبالخصوص مصيبة الامام الحسين في كربلاء، التي كانت أعظم المصائب على قلوب أهل البيت وشيعتهم.

وفي يوم العاشر من محرم، ذكرى اليوم الذي أرتكبت فيه مذبحة كربلاء فإن شيعة تنزانيا يكسوهم الحزن والمرارة، فتتوقف الأعمال الخاصة في الشارع العام، وتغلق الاماكن العامة والاسواق، ويتوجه الجميع إلى مائدة الحسين(ع)، مستلهمين منه معاني الصمود مصممين على المضي قدماً في طريقه الذي خطه بدمه الشريف.. وتبدأ العطلة من هذا اليوم وربما تستمر لمدة ثلاثة ايام، وبعد العصر من يوم العاشر تتحرك الجموع المؤمنة في مسيرات حسينية معبرة تتخللها الشعائر، ويتبارى الجميع لإلقاء الخطب والقصائد ، وتنتهي المسيرة بكلمة مركزة تشمل تفاصيل مقتل الحسين(ع).




للامانة منقوووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة البتول
عضو مجلس ادارة
avatar

عدد الرسائل : 1339
العمر : 28
ألبلد : لبنان
نقاط : 16
تاريخ التسجيل : 22/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الثلاثاء مايو 20, 2008 11:07 am


السلام عليكم ورحمة الله وبر كاته

الموضوع لفتني جدا ...

ماجور اخي الكريم على النقل الموفق

حتى نلاحظ.. نقل وسائل الاعلام مؤخرا لاحياء

مراسم عاشوراء في البلدان الغربية و هذا دليل واضح

على التشيع في البلدان الغربية ..و بالطبع للمغتربين الشيعة العموم لاي بلد انتموا فضل في نشر هذا الدين

تحياتي البتولية

_________________
حديث قدسي:
" لو يعلم المدبرون عني كيف انتظاري لهم و رفقي بهم و شوقي الى ترك معاصيهم لماتوا شوقا اليّ و تقطعت اوصالهم في محبتي"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امين الربيعي
ألأدارة
ألأدارة
avatar

عدد الرسائل : 439
العمر : 38
ألبلد : العراق
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الأربعاء مايو 21, 2008 5:33 am

احسنت اخوي على هذا النقل الموفق


جعله الله في ميزان حسناتك

وطبعا نحن لا نبحث عن العدد وكثره

بل نحن نبحث على الايمان الحقيقي بعقيدة اهل البيت الحقة

رغم هذا فان العدد ليس بالامر الذي يستهان به لانه حزام ظهر وعزوة

حياك الله وتقبل مني خالص الاحترام

اسد ربيعة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahil-albait.ahlamontada.com
نغم المقاومة
مشرفة منتدى البيت والاسرة
avatar

عدد الرسائل : 524
العمر : 35
ألبلد : بلد اشرف الناس
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الخميس مايو 22, 2008 5:52 am

جزاك الله خير الجزاء


نسألكم الدعاء

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو فدك الكوفي



عدد الرسائل : 20
العمر : 34
ألبلد : ألإحساء
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيعة في كل مكان   الأحد مايو 25, 2008 4:45 am

شكرا للتعقيب اخوتي واخواتي


وكما قلتي اختي عاشقة البتول التشيع او بالمعنى الاعم لااسلام لان التشيع يعني الاسلام الحق
بدأ ومنذ وقت بعيد بالانتشار في دول الغرب لانه لايصح الا الصحيح

واخوي اسد ربيعة اقول اني لم ادرج اعداد للمكابرة بها لكن هذه الامور مهمة لنعرفها ولنعرف ان كنا مقصرين في عملنا في نشر مبادئنا للامم ام لا

والاخت نغم شكرا على مرورك العطر

وتحياتي للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيعة في كل مكان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل البيت(ع) :: :*¨`*: القسم الاسلامي :*¨`*: :: ** منتدى اهل البيت **-
انتقل الى: